Photo Set
Photo
Photo
Photo

caos0:

😢❤️

(via mayfarag)

Source: sn-93
Photo
Photo
mathaani:

لسنا بحاجة لثورات
الثوار ليسوا أحرارا، ولا ثورة يمكن أن تكون ثورة للحرية . كفانا شعارات ليس لها أي أهمية ، المستقبل بحاجة للفرد المتمرد .
الحقيقة أن الحشود والمجتمع والثوار لا يحتملون وجود المتمرد، لأن وجوده مصدر إهانة لأحلامهم وأمانيهم . المتمرد لا يحتاج إلى السلطة . المتمرد ينسف كل الماضي، بينما الثورة هي امتداد للبناء القديم بلون جديد وشكل جديد .
نحن بحاجة إلى حركة تحرر عظيمة ، تحرر كامل من الماضي


oshoarb:

رأي اوشو في الثورات 


المجتمع و الشعب، مجرد اسم اجتماعي . مجرّد عنوان لكيان وهمي ليس له مكان المجتمع لا وجود له . لا وجود للحشود . لا وجود للجماهير ككيان في أي مكان .
أينما تذهب لتلقي أحدهم فإنك تلاقي إنسان فردا. لا حشدا ولا جماعات .

لسنا بحاجة لثورات .
التاريخ يشهد على فشل جميع الثورات . 
لم تنجح في تغيير وتحويل ما بداخل الإنسان .
الثوار لا يمكنهم المشي فرادى لوحدهم . هم بحاجة الحشد . الجموع . الحكومة . الأحزاب السياسية . الثوارة بحاجة للسلطة ، وبحاجة للقوة، ليفرضوا نظامهم الجديد على أنقاض النظام القديم . 
يأتي ثوار. يرحل آخرون، تختلف أسماء الثورات بين عهد يزول وعهد يبزغ، لكن المجتمع والنظام والتاريخ والطائفة والدين والأحزاب والتقاليد والأساليب التربوية وكل القديم يبقى كما هو . لأن الإنسان الفرد ما يزال كما هو .
كل القديم يبقى : السياسة علاقة الحاكم والمحكوم والمؤسسات جميعها تبقى كما هي، لكنهم يأتون بأسماء وعناوين جديدة .

فشلت جميع الثورات على أيدي ثوارها على أيدي أنصارها، فحالما تصل السلطة للأيادي، تتغير المواقف وتتبدل الأفكار. 
المستقبل ليس بحاجة لمزيد من الثوار، فالثوار ليسوا أحرارا، ولا ثورة يمكن أن تكون ثورة للحرية . كفانا شعارات ليس لها أي أهمية .
المستقبل بحاجة للفرد المتمرد .

المتمرد يخرج من بين الحشود، الحقيقة أن الحشود والمجتمع والثوار لا يحتملون وجود المتمرد، لأن وجوده مصدر إهانة لأحلامهم وأمانيهم . المتمرد لا يحتاج إلى السلطة . المتمرد ينسف كل الماضي، بينما الثورة هي امتداد للبناء القديم بلون جديد وشكل جديد .
نحن بحاجة إلى حركة تحرر عظيمة ، تحرر كامل من الماضي . 

المتمرد لا ينظر للحياة من نافذة سياسية أو اجتماعية، المتمرد يبحث عن الفرد، عن الإنسان . فتغيير ما بالفرد كفيل بتغيير المجتمع . وليس العكس .
المسافة بين المتمرد والثائر مسافة شاسعة ، ولا لقاء بينهما، أحدهمافي الوادي والآخر على قمم الجبال .

تمادى الإنسان في صنع الثورات وتغيير المجتمعات والحكومات والقوانين والأنظمة والتشريعات .. وكلها تفشل فشلا ذريعا لأن الإنسان كفرد لم يتغير وظل على حاله . وعيه لا يزال كما هو .

لقد رباك المجتمع على الغضب والغيرة وحب المنافسة والغرور والسيطرة والاستغلال ! و الثورة تعبير عن وجودك هذا لكن بأسماء وأشكال جديدة .
لقد حولتم العالم لساحة قتال وحروب . أنت تحرم الإنسانية من إنسانيتها .
ومالم يصحو الإنسان روحيا صحوة كاملة . ومالم يصبح متمردا للحق، فلا أمل في استمرار الحياة . وستكون أيامنا على الأرض محدودة .
طالما روح التمرد الروحي مفقودة. فربما يتحول القرن الذين نحياه لمقبرة جماعية ترحمنا من أنفسنا ومن الظلم والقهر والاستعباد الذي نحياه .
الحل يبدأ .. 
بزيادة الوعي داخل كل منا، أن يبدا كل فرد بتغيير نفسه، الارتقاء بطاقته على سلالم الوعي حتى يتطهر بالمحبة والسلام .
فرد و فرد وفرد .. هكذا تتشكل الجماعة . و الثورات محاولة لعكس العملية إنها جنون كامل .

التمرد انفصال عن كل القديم ، واتصال بكل الجديد 
التمرد انفصال عن المذاهب والطوائف والعرقيات والأديان والأنظمة والتيارات والأحزاب والأعراف والتقاليد والتربويات .. وكل هذه الحماقات التي ارتكبها الإنسان على مر الزمان لكنه منحها وزينها بأسماء وعناوين جذابة .

الثورة في أصلها ظاهرة روحية ذاتية، ليس هناك ثورة سياسية، اجتماعية، اقتصادية..الخ
الثورة فقط تكون في الروح الفردية .
ثورات الجموع والحشود ظاهرة مستعارة ، لأنه لا روح للجموع والحشود .
الثورة تنبع من الفرد ، فلو ثار مليون فرد . يتغير المجتمع نتيجة تغير مجموع الأفراد . وليس العكس !
ليس بالامكان تغيير المجتمع ثم تغيير الأفراد ، المجتمع ليس كيانا موجودا مجرد وهم، ولذلك تفشل الثورات الخارجية .
يقولون : لو غيرنا المجتمع فسيأت يوم يتغير فيه الأفراد . إن هذا هو الغباء بعينه .
الطموح مرض معدٍ، لذلك تجنب الطامحين كي لا تمض في طريق ليس طريقك أنت ، وكي لا تفعل أشياء ليست من تفكيرك أنت ، لأنك ستتصرف على أساس أنك جزء من حشد ومجموعة ومؤسسة . وليس على أساس أنك أنت أنت .
كن لا أحد غيرك أنت، قد تصاب بالجنون إن حاولت أن تصير كأحد ما .
الطامحون سريعو الحركة، دائما يركضون يسرعون يهرولون وراء ما يتوهمون أنه يحقق لهم ما يريدون .. لكنهم واهمون يطاردون سراب من وهمهم .

السياسي لا يمكن أن يكون ثوريا . لأن الثورة الوحيدة الممكنة هي الثورة الروحية .الثائر سياسيا، ليس لديه إدراك لذاته . بل يحاول الهرب من مشكلاته الشخصية بالانغماس في حل مشكلات العالم . 


التمرد موت وقيامة .
موت القديم .
وقيامة الجديد .

mathaani:

لسنا بحاجة لثورات الثوار ليسوا أحرارا، ولا ثورة يمكن أن تكون ثورة للحرية . كفانا شعارات ليس لها أي أهمية ، المستقبل بحاجة للفرد المتمرد . الحقيقة أن الحشود والمجتمع والثوار لا يحتملون وجود المتمرد، لأن وجوده مصدر إهانة لأحلامهم وأمانيهم . المتمرد لا يحتاج إلى السلطة . المتمرد ينسف كل الماضي، بينما الثورة هي امتداد للبناء القديم بلون جديد وشكل جديد . نحن بحاجة إلى حركة تحرر عظيمة ، تحرر كامل من الماضي

oshoarb:

رأي اوشو في الثورات


المجتمع و الشعب، مجرد اسم اجتماعي . مجرّد عنوان لكيان وهمي ليس له مكان المجتمع لا وجود له . لا وجود للحشود . لا وجود للجماهير ككيان في أي مكان .
أينما تذهب لتلقي أحدهم فإنك تلاقي إنسان فردا. لا حشدا ولا جماعات .

لسنا بحاجة لثورات .
التاريخ يشهد على فشل جميع الثورات .
لم تنجح في تغيير وتحويل ما بداخل الإنسان .
الثوار لا يمكنهم المشي فرادى لوحدهم . هم بحاجة الحشد . الجموع . الحكومة . الأحزاب السياسية . الثوارة بحاجة للسلطة ، وبحاجة للقوة، ليفرضوا نظامهم الجديد على أنقاض النظام القديم .
يأتي ثوار. يرحل آخرون، تختلف أسماء الثورات بين عهد يزول وعهد يبزغ، لكن المجتمع والنظام والتاريخ والطائفة والدين والأحزاب والتقاليد والأساليب التربوية وكل القديم يبقى كما هو . لأن الإنسان الفرد ما يزال كما هو .
كل القديم يبقى : السياسة علاقة الحاكم والمحكوم والمؤسسات جميعها تبقى كما هي، لكنهم يأتون بأسماء وعناوين جديدة .

فشلت جميع الثورات على أيدي ثوارها على أيدي أنصارها، فحالما تصل السلطة للأيادي، تتغير المواقف وتتبدل الأفكار.
المستقبل ليس بحاجة لمزيد من الثوار، فالثوار ليسوا أحرارا، ولا ثورة يمكن أن تكون ثورة للحرية . كفانا شعارات ليس لها أي أهمية .
المستقبل بحاجة للفرد المتمرد .

المتمرد يخرج من بين الحشود، الحقيقة أن الحشود والمجتمع والثوار لا يحتملون وجود المتمرد، لأن وجوده مصدر إهانة لأحلامهم وأمانيهم . المتمرد لا يحتاج إلى السلطة . المتمرد ينسف كل الماضي، بينما الثورة هي امتداد للبناء القديم بلون جديد وشكل جديد .
نحن بحاجة إلى حركة تحرر عظيمة ، تحرر كامل من الماضي .

المتمرد لا ينظر للحياة من نافذة سياسية أو اجتماعية، المتمرد يبحث عن الفرد، عن الإنسان . فتغيير ما بالفرد كفيل بتغيير المجتمع . وليس العكس .
المسافة بين المتمرد والثائر مسافة شاسعة ، ولا لقاء بينهما، أحدهمافي الوادي والآخر على قمم الجبال .

تمادى الإنسان في صنع الثورات وتغيير المجتمعات والحكومات والقوانين والأنظمة والتشريعات .. وكلها تفشل فشلا ذريعا لأن الإنسان كفرد لم يتغير وظل على حاله . وعيه لا يزال كما هو .

لقد رباك المجتمع على الغضب والغيرة وحب المنافسة والغرور والسيطرة والاستغلال ! و الثورة تعبير عن وجودك هذا لكن بأسماء وأشكال جديدة .
لقد حولتم العالم لساحة قتال وحروب . أنت تحرم الإنسانية من إنسانيتها .
ومالم يصحو الإنسان روحيا صحوة كاملة . ومالم يصبح متمردا للحق، فلا أمل في استمرار الحياة . وستكون أيامنا على الأرض محدودة .
طالما روح التمرد الروحي مفقودة. فربما يتحول القرن الذين نحياه لمقبرة جماعية ترحمنا من أنفسنا ومن الظلم والقهر والاستعباد الذي نحياه .

الحل يبدأ ..
بزيادة الوعي داخل كل منا، أن يبدا كل فرد بتغيير نفسه، الارتقاء بطاقته على سلالم الوعي حتى يتطهر بالمحبة والسلام .
فرد و فرد وفرد .. هكذا تتشكل الجماعة . و الثورات محاولة لعكس العملية إنها جنون كامل .

التمرد انفصال عن كل القديم ، واتصال بكل الجديد
التمرد انفصال عن المذاهب والطوائف والعرقيات والأديان والأنظمة والتيارات والأحزاب والأعراف والتقاليد والتربويات .. وكل هذه الحماقات التي ارتكبها الإنسان على مر الزمان لكنه منحها وزينها بأسماء وعناوين جذابة .

الثورة في أصلها ظاهرة روحية ذاتية، ليس هناك ثورة سياسية، اجتماعية، اقتصادية..الخ
الثورة فقط تكون في الروح الفردية .
ثورات الجموع والحشود ظاهرة مستعارة ، لأنه لا روح للجموع والحشود .
الثورة تنبع من الفرد ، فلو ثار مليون فرد . يتغير المجتمع نتيجة تغير مجموع الأفراد . وليس العكس !
ليس بالامكان تغيير المجتمع ثم تغيير الأفراد ، المجتمع ليس كيانا موجودا مجرد وهم، ولذلك تفشل الثورات الخارجية .
يقولون : لو غيرنا المجتمع فسيأت يوم يتغير فيه الأفراد . إن هذا هو الغباء بعينه .
الطموح مرض معدٍ، لذلك تجنب الطامحين كي لا تمض في طريق ليس طريقك أنت ، وكي لا تفعل أشياء ليست من تفكيرك أنت ، لأنك ستتصرف على أساس أنك جزء من حشد ومجموعة ومؤسسة . وليس على أساس أنك أنت أنت .
كن لا أحد غيرك أنت، قد تصاب بالجنون إن حاولت أن تصير كأحد ما .
الطامحون سريعو الحركة، دائما يركضون يسرعون يهرولون وراء ما يتوهمون أنه يحقق لهم ما يريدون .. لكنهم واهمون يطاردون سراب من وهمهم .

السياسي لا يمكن أن يكون ثوريا . لأن الثورة الوحيدة الممكنة هي الثورة الروحية .الثائر سياسيا، ليس لديه إدراك لذاته . بل يحاول الهرب من مشكلاته الشخصية بالانغماس في حل مشكلات العالم .


التمرد موت وقيامة .
موت القديم .
وقيامة الجديد .

Source: oshoarb
Quote

"I no longer believed in the idea of soul mates, or love at first sight. But I was beginning to believe that a very few times in your life, if you were lucky, you might meet someone who was exactly right for you. Not because he was perfect, or because you were, but because your combined flaws were arranged in a way that allowed two separate beings to hinge together."

- Lisa Kleypas, Blue-Eyed Devil (via wanduring)

(via wanduring)

Source: uglypnis
Quote

"I no longer believed in the idea of soul mates, or love at first sight. But I was beginning to believe that a very few times in your life, if you were lucky, you might meet someone who was exactly right for you. Not because he was perfect, or because you were, but because your combined flaws were arranged in a way that allowed two separate beings to hinge together."

- Lisa Kleypas, Blue-Eyed Devil (via wanduring)

(via wanduring)

Source: uglypnis
Quote

"I no longer believed in the idea of soul mates, or love at first sight. But I was beginning to believe that a very few times in your life, if you were lucky, you might meet someone who was exactly right for you. Not because he was perfect, or because you were, but because your combined flaws were arranged in a way that allowed two separate beings to hinge together."

- Lisa Kleypas, Blue-Eyed Devil (via wanduring)

(via wanduring)

Source: uglypnis
Quote

"I no longer believed in the idea of soul mates, or love at first sight. But I was beginning to believe that a very few times in your life, if you were lucky, you might meet someone who was exactly right for you. Not because he was perfect, or because you were, but because your combined flaws were arranged in a way that allowed two separate beings to hinge together."

- Lisa Kleypas, Blue-Eyed Devil (via wanduring)

(via wanduring)

Source: uglypnis